وكالات التصنيف الائتماني

كثيراً ما نسمع في الفترة الأخيرة أن قد ارتفع أو انخفض التصنيف الائتماني لمؤسسة ما أو الدين السيادى لدولة ما ، وينعكس ذلك على أسعار أسهما أو على أسواق المال لتلك الدولة أو المؤسسة بالسلب أو بالإيجاب.

 

ما هو التصنيف الائتماني

التصنيف الائتماني أو الجدارة الائتمانية هي درجة تظهر حكم وكالات التصنيف الائتماني العالمية على مدى قدرة دولة أو مؤسسة ما على سداد ديونها. فمعنى تصنيف ضعيف أن هناك احتمالا بألا يستطيع المدين الوفاء بالتزاماته، أما التصنيف المرتفع فيعني استبعاد الاحتمال.ويسهل التصنيف المرتفع على الحكومات والشركات الحصول على تمويل وقروض سواء من الأسواق الداخلية أو الخارجية. وتتم عملية التصنيف بناء على معايير اقتصادية ومحاسبية معقدة أهمها الربحية، ثم الموجودات أو الأصول، والتدفقات المالية التي توضح الوضع المالي للمؤسسة.

 

الدور الذي تقوم به وكالات التصنيف الائتماني

وتقوم وكالات التصنيف الائتماني بشكل عام بتقييم المخاطر المتعلقة بإصدارات الدين سواء للشركات أو الحكومات. وتعد قدرة المصدر على الوفاء بتسديد فوائد الدين والأقساط المترتبة عليه أهم مؤشر للجدارة الائتمانية التي تبنى عليها التصنيفات من قبل هذه الوكالات. ويوجد العديد من وكالات التصنيف الائتماني حول العالم إلا أن هناك ثلاث شركات بالتحديد يطلق عليها الشركات الثلاث الكبرى وهي "ستاندرد آند بورز" و"موديز" و"فيتش"، وكلها شركات أمريكية المنشأ.

 

أهم المعلومات عن وكالات التصنيف الثلاث الكبرى
الشركة ستاندرد آند بورز فيتش موديز
الجهة التي تتبع لها

وحدة تابعة لشركة "ماكجرو هيل" المدرجة بسوق نيويورك

وحدة تابعة لشركة فيمالاك

مدرجة في سوق نيويورك

وتسيطر كل من "ستاندرد آند بورز" و"موديز" على تصنيف أكثر من 80 % من إصدارات الدين حول العالم سواء للشركات أو الحكومات أو البلديات والحكومات المحلية فيما تعد "فيتش" أقل سمعة نسبيا، مقارنة بالشركتين الأخريين. وبالعموم، فإن الشركات الثلاث تسيطر على ما يراوح بين 90 و95 % من سوق إصدار الديون في العالم.

وتعود سيطرة هذه الشركات الثلاث إلى قرار أصدرته هيئة الأوراق المالية الأمريكية في عام 1975 باعتبار هذه الشركات كشركات معتمدة من قبلها، حيث إن كثيرا من المؤسسات المالية وشركات التأمين لا تستثمر إلا في سندات ذات تصنيف عال، فإن أسهل طريقة من قبل المصدرين للسندات لإثبات جدارتهم الائتمانية هو أن يحصلوا على تصنيف ائتماني من شركة أو اثنتين من هذه الشركات الثلاث لتصبح هذه الشركات الثلاث أشبه بمؤسسات محتكرة للتصنيفات الائتمانية حول العالم.

وتستعمل وكالات التصنيف رموزا لوصف الجدارة الائتمانية تبدأ من AAA كأعلى تصنيف ائتماني نزولا للتصنيفات الأقل جدارة عبر الحروف AA و A و BBB وهكذا، كما يوضح الجدول التالي:

 

توضيح للرموز المستعملة من قبل وكالات التصنيف

الوصف

موديزMoody’ s

فيتش Fitch

ستاندر اند بورز S&P

الأكثر أمانا

Aaa

AAA

AAA

جدارة ائتمانية عالية Aa1

AA+

AA+
Aa2 AA AA
Aa3 AA- AA-
جدارة ائتمانية متوسطة إلى عالية A1 A+ A+
A2 A A
A3 A- A-
جدارة ائتمانية متوسطة إلى أقل من متوسطة Baa1 BBB+ BBB+
Baa2 BBB BBB
Baa3 BBB- BBB-
غير استثمارية Baa1 BB+ BB+
Ba2 BB BB
Ba3 BB- BB-
مخاطرة  B1 B+ B+
B2 B B
B3 B- B-
مخاطرة عالية Caa1 CCC+ CCC
Caa2 CCC  
Caa3 CCC-  
متعثرة
C    
    DDD
    DD
  D D

وتكمن أهمية الحصول على تصنيف ائتماني أعلى في مستوى الفائدة التي يتوجب على مصدر الديون دفعها، فكلما ارتفع التصنيف الائتماني كلما انخفض مستوى الفائدة، وكلما انخفض التصنيف الائتماني كلما زاد سعر الفائدة التي يتطلب دفعها من قبل الجهة المصدرة.

كما تكمن أهمية الحصول على تصنيف ائتمان أعلى في عدد المستثمرين الذين يرغبون في شراء إصدار دين معين، وذلك نظرا لأن العديد من المؤسسات المالية وصناديق الاستثمار لا تستثمر إلا في أدوات الدين ذات الجدارة الائتمانية المرتفعة لذلك فإن انخفاض التصنيف لإصدار معين يعني بالضرورة انخفاض الإقبال عليها وصعوبة تغطيتها، نظرا لعزوف هذه الصناديق والمؤسسات المالية عن شرائها.